مهارات ضرورية في فريق العمل يحتاجها كل مشروع وشركة

آخر المقالات

مهارات ضرورية في فريق العمل يحتاجها كل مشروع وشركة

في حال أصبحت في مرحلة تحويل فكرتك إلى شركة ناشئة إذاً أنت على وشك اختيار فريق عملك الذي سيسهم بشكل كبير في انطلاقة هذا المشروع ونجاحه لاحقاً، لكن هل يتم هذا الاختيار بشكل عشوائي؟ هل هناك مهارات محددة يجب أن تتوفر في أفراد هذا الفريق؟

نعم لا يمكنك أن تكون عشوائياً في هذه المرحلة الحساسة من حياة المشروع، لذلك إليك عدداً من أهم المهارات التي يجب أن تتوفر في فريقك إذا كنت ترغب في نجاح عملك واستمراره.

مهارات ضرورية تحتاجها في فريق العمل لمشروعك

1. مهارات التواصل

كما هي الخبرة والإتقان في أي مجال مطلوبة بالتأكيد كذلك الأمر بالنسبة للقدرة على التواصل، فالتواصل بين أفراد الفريق بشكل صحي هو أساس مهم لاستمرار المشروع، كذلك الأمر بالنسبة للقدرة على التواصل مع الأفراد خارج المشروع كالشركاء أو المساهمين أو العملاء على مختلف أنواعهم. 

كان ذكر موقع Harvard Business review سابقاً عن أهمية هذا الموضوع خلال مقابلة مع رائدة أعمال أمريكية كانت ترغب أن يصبح مشروعها امتداداً لشركة سويدية مهمة، وفي أول لقاء بينهما وجدت أن مهاراتهم العملية واختصاصاتهم كفريق مهمة جداً وقوية على الصعيد المهني إلى أن نشب خلاف بين أفراد الفريق وصاحب المشروع، واكتشفت أن مهارات التواصل فيما بينهم شبه معدومة فأصابها إحباط جعلها تتوقف عن العمل معهم بعد أن كانت متحمسة بشدة. 

وأكثر من ذلك، الدراسات التي قامت بها عدداً من الكليات العالمية المختصة بإدارة الأعمال وريادة المشاريع أوضحت أن 60% من أسباب فشل المشاريع الناشئة هو الخلافات بين أفرادها، لذلك تعد القدرة على التواصل الجيد بين أفراد الفريق الواحد من أبرز المهارات وربما أهمها التي يجب أن تبحث عنها في فريق العمل الذي تنوي تأسيسه.

2. مهارات البيع والتفاوض

بغض النظر عن المنتجات أو الخدمات التي يقدمها مشروعك من الضروري دائماً وجود أفراد يمتلكون مهارات بيع فريدة تساعدك على البيع والكسب بشكل سريع مع مراعاة الطرق الودية في التعامل وإشعار العملاء بالراحة النفسية عند التعامل مع قسم المبيعات لديك، كما أن القدرة على التفاوض مع المساهمين أو المستثمرين في حال وجود عقود مبرمة بحاجة إلى تجديد أو تعديل وكذلك الأمر بالنسبة للعملاء في حال كانت نوعية منتجاتك أو خدماتك تتطلب ذلك.

3. مهارات التسويق والتخطيط

لا بد من وجود أفراد ضمن فريقك لديهم مهارة في التسويق ووضع الخطط التسويقية المستقبلية التي تدفع المشروع إلى الأمام باستمرار، فاكتشاف طرق تسويقية جديدة والتطوير على المنتجات والخدمات بما يتناسب مع متطلبات السوق هو أحد أهم أعمدة المشروع، يجب على المسوق بالطبع الإلمام بالتسويق ضمن الموقع الإلكتروني وقنوات التواصل الاجتماعي والبريد الالكتروني وغيرها من الوسائل التي تضمن لمشروعك المزيد من الانتشار ونتائج أفضل.

4. القدرة على حل المشكلات وتحويلها لمنفعة للمشروع

مهما كانت بداية أي مشروع قوية فلا بد أن يواجه المشكلات والعقبات في طريق نجاحه لكن اختيار أشخاص قادرين على التغلب على هذه المشكلات والتعلم منها لتحسين المشروع وتطوير خدماته ستجعل هذه المشكلات أقل عبءً على المشروع وربما تحويلها إلى منفعة حقيقية، كما أن التفكير خارج الصندوق مهم جداً لتطوير وتحسين آلية العمل بحيث لا يواجه المشروع ذات المشكلة مرةً ثانية.

5. الرغبة الدائمة للتعلم وتطوير الذات

كما تنمو شخصية الإنسان كلما تقدم في العمر تنمو معها مهاراته أيضًا، فلا يمكنك الاعتماد على أشخاصًا لا يحبون التعلم والتطوير من أنفسهم في بناء مستقبل مشروعك، لهذا عليك انتقاء أشخاص متعطشين للتعلم وتطوير الذات مهما بلغوا من علم ومعرفة. 

وكمثال على ذلك شركة ’نوكيا‘ للهواتف المحمولة التي كانت رائدة في مجالها سابقاً، ولكنها لم تتمكن من تطوير نفسها عبر الزمن وبالتالي لم تصل إلى مستوى المنافسة المطلوب في السوق الذي يمكنها من الاستمرار والصعود مع صعود المنافسين، فانتهى بها الأمر خارج السوق تمامًا تقريبًا.

مهارات ضرورية في فريق العمل يحتاجها كل مشروع

صورة لغلاف مجلة الفوربس لعدد نوفمبر 2007، ويظهر على الغلاف اسم نوكيا وبإنها شركة المليار مستخدم والمتربع على عرش شركات الهواتف المحمولة. (المصدر)

6. الرؤية المشتركة

لا تتوفر هذه المهارة بسهولة فليس من مصلحتك وجود أشخاص يحلقون بعيداً عن السرب، بهذه الحالة سيفقد أفراد الفريق شغفهم في العمل وستجد نفسك بعد فترة محاطاً بأشخاصًا يفقدون القدر الكافي من الاهتمام الذي يضمن نجاح المشروع. 

لذا من المهم أن يتشارك أفراد الفريق رؤيتهم المستقبلية حول المشروع ويتناقشون حولها. على سبيل المثال إذا أردت تصنيع سيارة فسيبدو الشكل العام واضحاً للجميع لكن ما يهمك حقاً هو أن يتشارك الجميع بالتفاصيل فهل السيارة المطلوبة هي ذات دفع رباعي؟ هل هي سيارة عائلية أم رياضية؟ بالإضافة إلى تكاليف التصنيع وأساليب تسويقها وغيرها.

قد يبدو الأمر صعباً في البداية لكن يكمن سر الانطلاقة الصحيحة لأي مشروع عند التنفيذ في فريق العمل، وتذكر دائماً أنه ليس عليك التردد في التخلص من أحد أعضاء الفريق في حال عدم أهليته أو عدم توافر أي من المهارات التي تحتاجها في مشروعك.

المصادر: 123

القائمة
التخطي إلى شريط الأدوات
blank
blank