دليل المشاريع التجارية الإلكترونية

آخر المقالات

دليل المشاريع التجارية الإلكترونية

أفكار المشاريع وانواعها وأحجامها كثيرة و في تطور مستمر ،ولكن أي من هذه المشاريع هو الذي يتناسب مع امكانياتك ؟ يوميا التقي بشباب مبادرين لديهم أفكار مبدعة في التجارة الالكترونية بالكويت ،و الامارات العربية المتحدة و قطر أيضا ،ولكن للأسف الجزء الأعظم منهم اما يفشل او على وشك الفشل ، او ربما سيبدء ولكن الاحتمال الأول انه سيفشل وذلك لسبب بسيط وهو عدم اعداد الخطة ودراسة الجدوى للمشروع بالشكل المحترف ، فالكل يظن ان لديه الخطة الصحيحة ولكن حقيقة الأمر انه لا يعرف أصلا كيف يضعها او ينفذها بالشكل الصحيح ،لذلك أنصح دائما باخذ المشروه و الرأي لكي تختصر الوقت والجهد والمال مع ذوي الاختصاص والخبرة .

 

دليل المشاريع التجارية الإلكترونية

 

سأقسم المشاريع الى 3 أصناف …

الصنف الأول : مشاريع التجارة الكترونية للبيع والشراء :

هذا النوع من المشاريع بسيط وواضح لدى الجميع وهو ان تقدم منتج او خدمة من خلال موقع او تطبيق الكتروني يتيح للمستهلك شراؤه مباشرة من خلالك و من امثلتها :
المنتجات الاستهلاكية
الكتب
الدورات
الاستشارات
منتجات حرفية
ملابس واكسسوارات
هدايا
العطور
غيرها الكثير
المشكلة بهذا الصنف ان يجب عليك ان تكون صاحب المنتج او الخدمة لكي تقدمها للعميل المشتري ،و هذا يتطلب ان يكون لديك إمكانيات عاليه للتخزين او الإمكانيات البشرية لتقديم الخدمة ومتابعة الطلب وغيرها ، والجميل بهذا الصنف انه يعتبر عنصر أساسي لتطوير الاعمال التجارية التقليدية ويساعد على النمو بسرعه وقوة ،لكنني انصح دائما ان يكون منتجك او خدمتك متميزة بالتالي :
الانفراد بالجودة عن السوق المنافس
السعر المنافس
ان تبيع شيء غير موجود بسوق المحلي
التخصص لتقديم المنتج او الخدمة لشريحه معينه من العملاء المستهدفين

الصنف الثاني : المشاريع التجارية الوسيطة للبيع والشراء:

هو نفس القطاع السابق ولكن دورك هناك ينحصر فقط بأن تكون وسيط بين طرفين بين البائع والشاري ،و الجميل بهذا الصنف انه دائما هو الرابح وتكاليفه واضحة ومخاطره اقل من السابق ،ولكن العقبة التي لا يعيها كل المبادرين هي الوصول الى نقطة التعادل بين المصاريف و العائدات ، مثلا … تكلفة التسويق الالكتروني عالية ويجب ان تغطيها النسبة التي ستحصل عليها من العائدات التي سيتم تحقيقها ،و من الأمثلة في هذا القطاع الكثير من المواقع العالمية المعروفة مثل امازون و أوبر و علي بابا وغيرهم ، الجميل في هذا القطاع انه دائما هناك مجالات يمكننا التخصص فيها لنكون وسطاء بين طرفين ومنها :
التوسط بين الطلاب والمدرسين
الوساطة للعقار التجاري في تخصصات عديدة
الوساطة بين الجمعيات التعاونية و المستهلكين
الوساطة بين أصحاب معارض الملابس او المصانع المصنعه للملابس والمشترين
الوساطة لبيع كتب قديمة او اكسسوارات غالية وبين مؤجرين
غيرها الكثير

الصنف الثالث : مشاريع الكترونية ذكية

هذا النوع من المشاريع الإلكترونية الذكية لا تتطلب تكاليف عالية تشغيلية ولا إمكانيات بشرية ولكن يتطلب رأس مال ـاسيس كبير ، بل تتطلب فكرة ذكية وتصميم نظام ذكي يعمل لوحده ، وهذا هو عصب التجارة الحديثة للعصر القادم ،و للأسف القليل فقط من المبادرين و التجار ما يطلبون المشورة و الرأي او اعداد الدراسة المتخصصة له ، والسبب بسيط وهو عدم وجود الرؤية المستقبلية لتقييم حاجات العملاء ، الأمر الذي يساعد على تطبيق هذا النوع من المشاريع هو توافر التكنولوجيا والتقنيات الحديثة لتطبيقه على أرض الواقع من الذكاء الصناعي و الكاميرات الحديثة ولغات البرمجة المتطورة وغيرها الكثير الذي يسهل عملها ، ومن الأمثلة على بعض العملاء الذين تم تقديم أفكار لهم :
تطبيق يساعد على وضع الملابس على جسمك وانت واقف
تحليل الصوت وتحويله الى ماده مكتوبة
برامج العاب متطورة
تحليل وجوه البشر لمعرفة نفسيتهم
تحليل المصداقية من نبرة الصوت والشكل
تحليل المالي للمشاريع التجارية
تطبيق نبضات القلب وتحليله
تطبيق تحليل نوع الطعام الذي تأكله
تطبيق لتحليل نسبة الاكسجين بالدم
برنامج يساعد على تحليل سلوك المستهلك واحتياجاته الحالية و المستقبلية
وغيرها الكثير

أيضا هناك عنصر مهم يجب وضعه في عين الاعتبار في تصنيف المشاريع الإلكترونية وهو حجم رأس المال ،فهناك مشاريع منها المتناهية الصغر والصغيرة و المتوسطه والكبيرة ، وللأسف الشديد كثيرا ما يحصل الخلط الكبير بين أنواع هذه المشاريع بالنسبة لكثير من المبادرين ، فتجده يريد ان يؤسس مشروع الكتروني كبير بميزانية مشروع متناهي الصغر ، يريد موقع مثل إمكانيات امازون ليبيع اكسسوار هاتف مثلا ! او موقع مثل “طلبات” برأس ماله الكبير ليبيع فطائره ، العامل الفاصل برأس المال الذي يحدد هو إمكانيات المبادر وشركاؤه ونوع الفكره وحجمها ،وبالنهاية فان دراسة الجدوى هي التي تقرر حجم رأس المال الذي يتطلبه المشروع الإلكتروني .

من المعايير المهمه أيضا في تصنيف المشاريع الإلكترونية هي جودة البرمجه ونوعها ان كانت اصلية Native Apps او تطبيق قالب هجين Hybrid Apps وهناك الكثير من المعايير التي يمكن أن تساعدك على الإختيار بينهما مثل الوقت المستغرق للتطوير والأداء والكلفة والجودة والابداع والتصميم والانفراد والقدرة على التطوير و السرعة ، فعلى سبيل المثال إن كنت تريد تطوير تطبيق يعمل فقط على أجهزة IOS فهنا ينصح باستخدام لغات البرمجة الإفتراضية مثل Objective C أو Swift , ببساطة لأن التطوير باللغة الإفتراضية يعطي للتطبيق قوة واستقرار أكثر من حيث الأداء ، وهنا تتفوق التطبيقات Native على Hybrid
من جهة أخرى إن كنت تريد تطوير تطبيق بسيط أو متوسط التعقيد والحجم ، وكنت تريد إستهداف أكثر من نظام تشغيل فهنا ينصح باستخدام التطبيقات ال Hybrid فيمكنك تطوير تطبيق واحد بكون مصدري واحد لأكثر من منصة.
رغم أنه حاليا تتفوق التطبيقات Native من حيث القدرة على بناء تطبيقات قوية ومعقدة وأكثر إستقرار ، إلى أن البديل الأخر وهو التطبيقات الهجينة تتطور بشكل متسارع وأصبح بالإمكان الإعتماد عليها من أجل بناء تطبيقات أكثر قوة ، خصوصا أنها تعتمد في أغلبها على لغة جافا سكريبت التي تتطور بشكل مستمر .

المهم في هذا التصنيف أن عليك أن تفهم جيدا احتياجاتك لاختيار نوع المناسب لمشروعك الالكتروني خاصة انا اتحدث هنا عن التطبيقات الالكترونية ، فاختيارك الصحيح سيلعب دورا مهم في نجاحك .

لمزيد من التفاصيل بامكانك الاطلاع على مقال :
كيف تؤسس مشروعك الالكتروني من خلال التطبيق أو الموقع؟

شركة شقير ستقوم بتوجيهك للمشروع الذي يناسبك لكي تحقق النجاح الذي تستحقه ،تفضل لتحديد موعد استشارتك الآن.

القائمة
ar Arabic
X
التخطي إلى شريط الأدوات