أنواع دراسات الجدوى وطريقة اختيار النوع المناسب لمشروعك

آخر المقالات

أنواع دراسة الجدوى والاختيار المناسب لمشروعك.

دراسات الجدوى أنواع وليست مقتصرة فقط على نوع واحد كما يعتقد الكثيرون، وهنا لا أقصد القطاعات المتعددة من القطاع التجاري أو القطاع الصناعي أو القطاع الخدمي وغيرها من القطاعات. بل أقصد حجم ونوع وطبيعة ومحتوى دراسة الجدوى وعمقها ومستواها الإحترافي.

في السطور القليلة التالية سنتعرف على أنواع دراسات الجدوى للمشاريع على اختلافها، وكيف تختار النوع المناسب منها لمشروعك.

أنواع دراسات الجدوى

1 – دراسة الجدوى التمهيدية Pre- Feasibility Study

ويشار لها اختصاراً PRE-FS هذا النوع من الدراسات يقتصر على دراسة نواحي مُحددة من دراسة الجدوى للمشروع، والهدف منه هو التحقق من جدوى المشروع  قبل الخوض في تفاصيل الدراسة. وقد يقتصر على دراسة جانب أو جانبين أو أكثر تبعاً لحجم الدراسة. وهذا الأمر يتطلب وجود خبير أو مستشار متخصص بإعداد دراسات الجدوى وهو الذي يُحدد هذا الجانب أو الجوانب التي تحتاج إليها الدراسة مسبقاً.

على سبيل المثال، قد يتطلب الأمر لأي مشروع دراسة الجانب القانوني للحصول على موافقات معينة من جهات رسمية بالدولة لمعرفة مدى إمكانية تطبيق ذلك المشروع من عدمه.

ففي إحدى الدراسات التي عملنا عليها مؤخرًا في شقير تطلب الأمر الإستعانه بأربعة محامين متخصصين للإجابة عن بعض التساؤلات وتغطية جميع النواحي القانونية المهمه للمشروع، والذي  تلعب دوراً هاماً في نجاح أو فشل المشروع لاحقًا.  وقد يتطلب الأمر أيضاً ضرورة الموافقة من بعض الجهات الرسمية في الدولة للحصول على التراخيص ولمعرفة ما هي الشروط التي تنطبق على التاجر وما هي الشروط التي لا تنطبق عليه.

وكذلك يمكن أيضاً دراسة النواحي الفنية فقط قبل الخوض بدراسة الجدوى لمعرفة مدى إمكانية الحصول على الموقع المناسب حسب المواصفات المطلوبة للمشروع  والخاصة بالسعر والمساحه والخدمات التي ترافقها.

ومن ضمن الدراسات التي يجب الأخذ بها بعين الأعتبار هي دراسة النواحي التكنولوجيه الأكثر دقة في الدراسة الفنية ليتسنى لنا معرفة جدوى إمكانية تنفيذ خصائص معينة لتشغيل التطبيق أوالموقع الألكتروني مثلًا، وما هو تكلفتها وقيمة تصميمها وبرمجتها والمدة الزمنية التي يتطلب تنفيذها.

2 – دراسة جدوى متناهية الصغر  Micro-enterprise Feasibility Study

هذا النوع من الدراسات مقتصرعلى المشاريع المتناهية في الصغر، وهو لا يتطلب الخوض بتفاصيل كثيرة، ويقتصر فقط على دراسة الجوانب الأساسية التي توضح جدوى المشروع من عدمه.

وعادة هذا النوع من المشاريع يكون عدد العاملين فيه ما بين خمسة موظفين أو أقل ورأس مال تأسيسي لا يزيد عن 35,000 دولاراً أمريكياً، أما في الوطن العربي عادة ما يكون رأس مال المشروع أقل من ذلك، ولها قوانين وأنشطة خاصة محددة (قوانين المشاريع المتناهية الصغر في دولة الكويت)

ومن الأمثلة على هذا النوع من المشاريع، المشاريع المنزلية والتي غالباً ما تكون مشاريع عائلية، أو المشاريع للأعمال الحرة بمختلف القطاعات، التي باتت تعرف مؤخرًا freelancing.

3 – دراسة جدوى صغيرة أو متوسطة Small/medium Feasibility Study       

هذا النوع من دراسات الجدوى يتطلب تفصيل أعمق مما سبق، و لا يخلو طبعاً من الحاجه الى إعداد دراسة جدوى تمهيدية أو استقصاءات أو دراسات تخصصية لوضع خطط استراتيجة لفكرة المشروع قبل البدء بالدراسة نفسها، نظراً لارتفاع نسبة المخاطر به وكبر حجم رأس المال.

وعادة هذا النوع من الدراسات  يتطلب جهات متخصصة وضمن فريق عمل محترف كلٌّ في مجاله ليستطيع تقديم الدراسة المختصة بالشكل الصحيح، وهذا الفريق مكون من مدير مشروع ومختص بالسوق وخبير تسويقي وباحث فني، و أيضاً متخصصين بالنواحي الفنيه للقطاع نفسه للمشروع، إلى جانب محلل ومدقق المالي.

للأسف أن كثير من الشركات الاستشارية حالياً بالوطن العربي تدعي قدرتها على إعداد هذا النوع من الدراسات المتخصصة وفي حقيقة الأمر لا تجد في فريق العمل لديها سوى موظف واحد يقوم بها وعلى الأغلب ما يكون محاسب ذو إمكانيات متواضعة جداً ولا يفقه بعمل دراسات الجدوى إلا أقل القليل.

في حين أن الغاية لكثير من التجار والمبادرين لإعداد هذا النوع من الدراسات هو الحصول على التمويل والاستثمار سواء من مستثمرين أو شركاء أو جهات تمويلية، إلا أنهم للأسف ما يصدمون بواقع الرفض و عدم القبول لدراساتهم و مشاريعهم نظرا لضعفها، والأخطر من ذلك أن من يحاول تطبيق مثل هذه الدراسة يصدم بالنتيجه الحتمية لفشل المشروع على أرض الواقع، نظرًا لأن بالأصل تخطيطه و تصميمه ضعيف و هش وغير مبني على أسس صحيحه.

4 – دراسة الجدوى التقليدية

هذا النوع من الدراسات ينطبق على جميع المستويات من المشاريع الصغيرة والمتوسطة و الكبيرة أيضاً، وتستخدمه كل الشركات الاستشارية المتخصصة بإعداد دراسات الجدوى، والكثير من هذه المشاريع التي أعدت دراستها تكون احتمالية نجاحها عاليه شرط أن تكون الجهة العاملة بالدراسة من المكاتب الاستشارية المعتمدة الكبرى الأفضل في العالم، ومن امثلتها شركات مثل:

  • أكسنتشر (Accenture)
  • باين وشركاه (Bain & Company)
  • مجموعة بوسطن الاستشارية (Boston Consulting Group: BCG)
  • بوز ألن هاملتون (Booz Allen Hamilton)
  • ديلويت (Deloitte)
  • ارنست ويونغ (Ernst & Young)
  • كي بي ام جي KPMG
  • ماكينزي وشركاه (McKinsey & Company)
  • ميرسر (Mercer)
  • برايس ووترهاوس كوبرز (PricewaterhouseCoopers)

5 – دراسة الجدوى الشاملة Total Feasibility Study

هذا النوع من الدراسات الجدوى الشاملة هي دراسة متكاملة لجميع النواحي التي تلعب دوراً أساسياً في جدوى أو عدم جدوى المشروع، و لها أكثر من 14 معيار متخصص لإعدادها وجزء كبير منها ليس موجود أساساً في دراسة الجدوى التقليدية.

والأهم من ذلك أنها تحتوى في باطنها أهم معايير خطة العمل للمشروع التي تضمن تنفيذه بأقل المخاطر، أي أنها مزيج ما بين دراسة الجدوى المتطورة وخطة العمل التنفيذية، هذه الدراسة الشاملة تصلح على جميع أنواع المشاريع وبجميع مستوياتها الصغيرة والمتوسطه والكبيرة، ولكن عملية انتقاء المعايير والعناصر الأساسية التي يتم اعتمادها لإعداد الدراسة تتطلب وجود فريق مختص لذلك.

يذكر أنه ينفرد بإعداد دراسة الجدوى الشاملة شركة شقير للاستشارات الإدارية والاقتصادية وذلك على أنها صاحبة الحقوق الفكرية للنظرية والتي قام بابتكارها المهندس عصام كمال شقير.

عرفت الآن أنواع دراسات الجدوى التي على أساسها يتم التصنيف، والأهم من ذلك أي من هذه الدراسات هي التي تحتاجها لمشروعك والتي تضمن لك النجاح بأقل قدر من المخاطر كما عرفنا مع كل دراسة، والتي يمكن أن تطبقها بطريقة عمليه و علمية بذات الوقت.

لربما تحتاج إلى جلسة استشارية لتحديد نوع الدراسة ولمساعدتك على إعدادها من قبل شركة متخصصة، أو قد تكون أنت بنفسك قادر على إعدادها إذا كانت لديك الخبرة لإعداد الدراسات المتناهية الصغر أو الدراسات التمهيدية وتحتاج لربما التوجيه و الإرشاد لإعدادها، يمكنك التواصل معنا مباشرة أو حجز استشارتك لتحصل على التوجيه والأرشاد اللازم لوضع دراسة الجدوى الملائمة للمشروع والتي تضمن لك النجاح والنتائج المرجوة.

القائمة
التخطي إلى شريط الأدوات
blank
blank